النائب غسان مخيبر: النظام النسبي يغير سلوك الناخبين ويؤمن عدالة التمثيل إلى أقصى الحدود

خاص- وكالة أنباء آسيا
لا يزال عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب المتني غسان مخيبر ثابتاً على موقفه منذ العام ١٩٩٦. إنه من أشد المتحمسين إلى قانون انتخابات نسبي على أساس الدوائر المتوسطة مع إدخال الإصلاحات اللازمة في مواضيع التمويل والإعلام والإعلان الانتخابيين وإنشاء هيئة مستقلة واعتماد الورقة المطبوعة سلفاً والكوتا النسائية وتأمين انتخاب المقترعين اللبنانيين في الخارج.
 وهو يقول عبر وكالة أنباء آسيا إن المكان الطبيعي لمناقشة القانون الانتخابي هو المجلس النيابي وليس وسائل الإعلام كما يحصل الآن. واشار إلى أنه ليس هناك أي حرج في اعتماد النظام النسبي على أن يعاد النظر في تقسيم الدوائر خصوصاً أن المعترضين على صيغة القانون لم يعترضوا بشكل اساسي على النظام وإنما على شكل الدوائر. ولكنه ورداً على سؤال عن موقف النائب ميشال المر الرافض لدمج دائرتي بعبدا والمتن في دائرة واحدة لئلا يحسم الصوت الشيعي النتيجة المتنية لفت مخيبر إلى أن من يعترضون على دمج الدوائر ومنهم القوات اللبنانية مثلاً إنما يسقطون مفهوم النظام الأكثري على النسبية وهذا غير صحيح لأن النظام النسبي يغير سلوك الناخبين ويؤمن عدالة التمثيل إلى أقصى الحدود ولا يسمح بهيمنة أي مجموعة على مجموعة أخرى. وعن خشيته من الخسارة في حال اعتماد النظام النسبي شدد مخيبر على الصوت التفضيلي الذي لا يبقي ترتيب الأسماء كما هي واردة على اللوائح مذكراً باستطلاعات الرأي الأخيرة في المتن والتي تؤكد أنه يحظى على أعلى نسبة تأييد شخصي.