النائب مخيبر يثمن عاليا زيارة قداسة البابا ويدعو الكنائس المسيحية غير الكاثوليكية الى إدماج الارشاد الرسولي في نشاطاتهم

ثمّن النائب غسان مخيبر عالياً زيارة قداسة البابا “بنيديكتوس السادس عشر” الى لبنان وكذلك مضمون الارشاد الرسولي الذي أعلن خلال الزيارة.

وأمل مخيبر بأن يؤخذ هذا المستند على محمل الجدّ من الجميع، لا سيما من السياسيين، ليشكل خارطة طريق تساهم في التجذّر المسيحي في المشرق وحماية الحريات فيه، خاصة حرية المعتقد والدين، وتطوير بنية الدولة المدنية الديمقراطية. ان تحقيق كل ذلك يتطلب تطوير أدوات تنفيذية من قبل أطراف عديدة، لا تقتصر على الاكليركيين وحسب، إنما على جميع المواطنين المسيحيين كاثوليك وأرثوذكس من جهة ومسلمين ومسيحيين من جهة أخرى. من هذه الادوات التنفيذية الممكنة: تطوير “مرقب للعيش المشترك الاسلامي المسيحي في المشرق” يتضمن مقاربة حقوقية لحرية الايمان والدين وتفعيل حوار الحياة بين المواطنين لا الحوار اللاهوتي وحسب.

كذلك أمل النائب مخيبر أن تسعى الكنيسة الانطاكية الارثوذكسية وغيرها من الكنائس غير الكاثوليكية في الشرق، الى تقبل نص الارشاد الرسولي وإدماجه في أعمال ونشاطات مسكونية مسيحية، على أمل ان تشكل خطوات جدية نحو وحدة الكنائس المشرقية في الايمان وفي العمل.