النائب مخيبر يستنكر المجزرة الارهابية في العراق ويدعو الى حماية الطوائف المسيحية فيه

ستنكر النائب غسان مخيبر المجزرة الارهابية في كنيسة النجاة العراقية والتي إستشهد فيها عدداً كبيراً من المؤمنين العزل. وناشد مخيبر السلطات العراقية وجامعة الدول العربية والمجتمع الدولي من خلال مجلس الامن للتحرك الجدّي والسريع عبر تدابير عملية وصارمة تحفظ وجود وبقاء الطوائف المسيحية المستهدفة في العراق، وهي متجذرة فيه منذ نشأة المسيحية، مما يوحب حماية هذه الطوائف وتحفيز بقاء أبنائها ومساعدتهم من اجل عدم الهجرة. كما دعا النائب مخيبر الى مساعدة العراق من أجل تعزيز قدرات الدولة الديمقراطية فيه التي تحترم التنوع، لتتمكن من حماية مواطنيها.

وأكد مخيبر ان موقفه هذا يحتمه موقعان:

الاول كنائب لبناني وما يمثله لبنان من رسالة تعايش حياة بين الاديان والمذاهب ومشاركة فعالة للمسيحيين في الحياة العامة، ذلك ما يجب ان يحفز جميع اللبنانيين على إنجاح تجربتهم بإستكمال بناء دولة قوية ديمقراطية تحتضن تلك التجربة الفريدة في الشرق الاوسط وتنشرها في تجلياتها الايجابية.

كما يحتم الموقف ثانيا،ً موقع النائب مخيبر كعضو في الهيئة التنفيدية “للمنظمة العالمية للبرلمانيين الارثوذكس”، التي تعمل على ان تكون صدى للقيم المسيحية في المؤسسات السياسية العالمية والبرلمانية، لاسيما لتذكير العالم بمسؤولياته تجاه مسيحيي الشرق وحقوقهم وحرياتهم. وكشف مخيبر بان المنظمة قررت عقد مؤتمر في بيروت قريباً للبرلمانيين، للنظر بشكل خاص في مسالة حضور المسيحيين في الشرق الاوسط، علّ هذه المبادرة تساهم في تنفيذ التوصيات التي أطلقها السينودس الكاثوليكي الخاص بالشرق الاوسط، إنطلاقاً من المسؤولية البرلمانية في المنطقة وفي العالم أجمع.