النائب مخيبر يطالب الحكومة بتنفيذ تعهداتها لحل قضية ضحايا الإختفاء القسري

طالب النائب غسان مخيبر الحكومة وجميع القوى السياسية العمل بجدية وبمسؤولية على تنفيذ التعهدات الواردة في البيان الوزاري لجهة حل قضية ضحايا الإختفاء القسري، أي تكن الجهات المفترضة المسؤولة عن تلك الجرائم، ان كانت لبنانية او سورية او فلسطينية او ليبية. كما دعا الى عدم نسيان او تمييع او اقفال هذا الملف الإنساني بامتياز، قبل ايجاد حلول صحيحة ومقبولة، مبنية على الحقيقة الكاملة والعدالة والمصالحة. بشكل خاص، طالب النائب مخيبر بالإسراع في التوقيع على الإتفاقية الدولية الخاصة بالمفقودين وانشاء الهيئة الوطنية للمفقودين، التي يفترض بها ان تمثل جميع الوزارات وهيئات المجتمع المدني المعنية، وان تتمتع بالصلاحيات الواسعة الضرورية لتجميع كافة الأدلة (بما فيه انشاء قاعدة بيانات وطنية للحمض النووي) واستقصاء الجرائم وملاحقتها وصولا الى الحقيقة والعدالة والمصالحة.

كما دعا النائب مخيبر المجتمع اللبناني بسائر فئاته الطائفية والسياسية الى الإستمرار في احتضان قضية ضحايا الإختفاء القسري لأنها لا تعني عائلات ١٧٠٠٠ سبعة عشر الف ضحية وحسب، انما تمثل حاجة المجتمع اللبناني باسره الى معرفة الحقيقة البشعة للجرائم التي رافقت الحروب العديدة التي استعرت على ارض لبنان، وذلك من اجل تنقية الذاكرة الجماعية، ومنعا لتكرار مثل هذه الجرائم في المستقبل، واعمالا لحق المجتمع الطبيعي بالعدالة والمصالحة، التي لا بناء لأية دولة تحترم نفسها دون العمل من اجل تحقيقهما.

في هذا الإطار، شجع النائب مخيبر المواطنين على المشاركة في الفعاليات التي تنظمها في حديقة جبران عدد من الجمعيات بمناسبة اليوم العالمي لضحايا الإختفاء القسري، يومي الجمعة والسبت ٣ و٤ أيلول من الساعة الخامسة بعد الظهر الى نصف الليل. وثمن مخيبر عاليا جهود هيئات وناشطي المجتمع المدني في مجال حقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق المختفين قسريا بشكل خاص، الذين يثبتون في مناسبة تلو الأخرى انهم اكثر دينامية ووعي للشؤون المجتمعية من المؤسسات الرسمية.