حديث النائب غسان مخيبر الى برنامج كلمة حق

صوت الغد      ٢٢ تموز ٢٠٠٦
اعتبر النائب غسان مخيبر في حديث الى برنامج كلمة حق على صوت الغد أن على الحكومة اللبنانية رفع دعوى قضائية ضد اسرائيل لدى المحكمة الجنائية الدولية باعتبارها السلاح القانوني للدفاع عن نفسها وأن ما يحصل في لبنان على كامل أراضيه يشكل جرائم حرب اقترفتها اسرائيل.
          وانطلق مخيبر من قواعد لصياغة مقتضبة للأعمال التي تعتبر جرائم حرب، بدءاً بالهدف الذي تحمله حرب اسرائيل على لبنان والتي لم تعد مسألة اسر جنديين بل ترويعاً للشعب اللبناني وتقليب رأيه ضد حذب الله للوصول الى حرب أهلية لبنانية تريح الإسرائيليين من ضربة عسكرية يدركون أصلاً انها لن توصلهم الى حل مع حزب الله وسلاحه.
واعتبر مخيبر أن موقف تكتل التغيير والإصلاح الداعم للحكومة، هو لتعزيز الثقة ولبناء سياسة جديدة.
أما عن لعب دور الوساطة مع حزب الله، فأوضح مخيبر ان الورقة بين حزب الله والتيار الوطني الحر ليست بتحالف، مضيفاً ان حزب الله لم يستشر احداً قبل هذه العملية. كما ذكّر أن ورقة التفاهم لا يقتصرتنفيذها فقط على حزب الله والتيار الوطني الحر انما يسري على الدولة اللبنانية ايضاً ، وكانت مقاربة لتقريب وجهات النظر لتتطور هذه الورقة الى اتفاق جامع لكل اللبنانيين.
مخيبر الذي رفض أن يتحول لبنان الى ساحة لصراعات الآخرين، دعا الحكومة لاعتماد استراتيجية انقاذية وربط الوضع اللبناني بالوضع الفلسطيني في غزة، لانه بعد وقت سيربط بالوضع مع سوريا وايران.
وتابع مخيبر ان الحرب الإسرائيلية ضد لبنان هي حرب ارهابية لذلك لنا الحق بالدفاع عن أنفسنا.
كما تناول مخيبر البعد الإعلامي الذي يلعب دورا في الحرب المشنة على لبنان، باعتباره جزءاً عسكرياً داعيا الوزراء المختصين للنظر في هذا الأمر. وقال مخيبر إن الولايات المتحدة ودول أوروبية مختلفة بما فيها بريطانيا وفرنسا والأمم المتحدة ودول عربية، كلها أعطوا الضوء الأخضر لإسرائيل، لأن لكل من هذه الدول مصلحة خاصة لضرب حزب الله.