مخيبر: على طاولة الحوار ان تدخل في تفاصيل الاستراتيجية الدفاعية للبنان

دعا عضو تكتل “التغيير والاصلاح” النائب غسان مخيبر الى زيادة الاهتمام الرسمي بملف المعتقلين والمفقودين في سوريا، وشدد على ان المطلوب هو ان تظل المطالبة مستمرة، وبناء ملفات شاملة لكل المفقودين، موضحا ان المشكلة هي بعدم اعتراف السلطات السورية بالامر وعدم وضع لبنان ملفات كاملة عن المفقودين.

وعلى صعيد الانتخابات البلدية، اكد مخيبر في حديث لاذاعة “صوت لبنان” أن التكتل يريد الاصلاحات ويريد الانتخابات ويريد أن تكون الاصلاحات جذرية، واشار الى أن العمل جاري بسرعة في اللجان لبت مشروع قانون البلديات، وتمنى ان لو احال رئيس المجلس النيابي نبيه بري المشروع على اللجان المشتركة ايضا، مشددا على ضرورة التعجيل بالاصلاحات واقرار القانون ضمن المهل لاجراء الانتخابات مع الاصلاحات بموعدها.

وفي ما يتعلق بالحوار الوطني، اعتبر مخيبر وردا على سؤال حول “الحملة على الرئيس العماد ميشال سليمان وعلى طاولة الحوار”، اوضح أن لكل فريق وجهة نظره ورايه ولكن التكتل ممثل في الحوار ولو كان الحوار “تفنيصة” لما كنا مشاركين على طاولة الحوار”، وشدد على اهمية الحوار لانها تجمع اشخاصا لا يلتقون ولا يتناقشون الا عبر وسائل الاعلام وتطرح مهمة مسألة للنقاش، واشار الى ضرورة أن تدخل طاولة الحوار في تفاصيل الاستراتيجية الدفاعية للبنان بما فيها سلاح المقاومة وتعزيز قدرات الجيش وغير ذلك، واوضح أن الطاولة لا تحل مكان المؤسسات الدستورية، واشار الى أنه بعد التوافق يجب ان تعود القرارات الى المؤسسات الدستورية للتنفيذ.

وأكد من ناحية ثانية أن “لا استهداف لقوى الامن الداخلي، ولكن لا يجوز اننا كلما اردنا انتقاد احد ان يربط الامر باستهداف، فمن الطبيعي طرح تساؤلات”.