مواكبة النائب مخيبر لحقوق الانسان في لبنان من جنيف

عاد النائب غسان مخيبر من جنيف حيث واكب أعمال “مجلس حقوق الانسان لدى الامم المتحدة” الذي ناقش تقرير لبنان الاول المعروض في اطار المراجعة الدورية الشاملة. وقد أقر مجلس حقوق الانسان تقريره مساء الجمعة بعد مناقشات دبلوماسية حادة مع الوفد الاسرائيلي، سجل فيه الوفد الرسمي اللبناني نقاطاً ومواقف مشرفة.

 وكانت مشاركة النائب مخيبر بصفته النيابية المستقلة عن كل من الوفد الرسمي، الذي ضمّ ممثلين عن الوزارات المختلفة، وعن ممثلي هيئات المجتمع المدني. وقد تعاون النائب مخيبر مع كلا الطرفين منذ بدء عملية المراجعة الدورية وحتى صياغة التقرير النهائي، لا سيما لجهة توضيح أهمية وماهية “الخطة الوطنية لحقوق الانسان” التي يجري تنفيذها بإشراف “اللجنة النيابية لحقوق الانسان”، كما لتوضيح مشروع انشاء “الهيئة الوطنية لحقوق الانسان” و”آلية الوقاية من التعذيب” التي عمل النائب غسان مخيبر على صياغة اقتراح مشروع قانون بشأنها. كما ساهم مخيبر، بصفته الرقابية على السلطة الاجرائية، في الاجتماع التمهيدي الذي عقد في “جنيف” بتنظيم من هيئات المجتمع المدني اللبنانية المشاركة، والذي إستعرض خلاله النائب مخيبر مختلف الانتهاكات الواقعة عى حقوق الانسان في لبنان، واقترح سبل عملية لمعالجتها.

وفي ختام اعمال مجلس حقوق الانسان، إلتزم الوفد اللبناني بتنفيذ عدد من التوصيات التي عرضت عليه، ورفض البعض الاخر، واستمهل بشأن مواضيع تحتاج الى استشارات اضافية. وقد دعا النائب مخيبر الى بدء العمل على تنفيذ ما التزمت به الدولة، والى توسيع عدد الالتزامات التي سوف يعمل على متابعتها في الاسابيع المقبلة.

كذلك، إجتمع النائب مخيبر بعدد من ممثلي المنظمات الدولية في جنيف، لا سيما مع “مساعدة المفوضة السامية لحقوق الانسان”، ومسؤولي حقوق الانسان في “الاتحاد البرلماني الدولي” و”منظمة الوقاية من التعذيب”؛ وبحث معهم مشاريع مشتركة، بالاضافة الى آلاليات الضرورية لتعزيز مشاركة البرلمانيين والبرلمانات بصفتهم ممثلي لسلطة دستورية مستقلة في كل نشاط يفيد تعزيز حقوق الانسان، بما فيه آلية المراجعة الدورية لتقارير الدول.